التيك توك … آخر التطورات في الأزمة الأمريكية

0

بسبب القضايا الأخيرة التي كان محورها منصة التيك توك إلا أنها رفضت الالتزام تجاه المشرعين الأمريكيين مرارًا وتكرارًا بأن تطبيق تيك توك للفيديو قصير الشكل سيقطع تدفق بيانات المستخدم الأمريكي إلى الصين،
لكن في المقابل تم قطع الوعود بأنه ستكون هناك نتائج مرضية.

مشكلة التيك توك

مشكلة التيك توك

أثناء الإدلاء بشهادتها أمام لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ تشاجرت فانيسا باباس وهي كبيرة مسؤولي العمليات في التيك توك مع روب بورتمان وهو السيناتور حول تفاصيل هيكل شركة TikTok قبل مواجهتها مرتين بطلب واحد وهو قطع تدفق البيانات،

لذا وجه السيناتور سؤاله بشكل مباشر: “هل ستلتزم TikTok بقطع جميع تدفقات البيانات إلى الصين،
أو موظفي TikTok في الصين، أو موظفي ByteDance،
أو أي طرف آخر في الصين قد يكون لديه القدرة على الوصول إلى المعلومات الخاصة بالمستخدمين الأمريكيين؟” سأل بورتمان.

مخاوف الحزبين

مخاوف الحزبين

في الواقع، لقد أظهر هذا السؤال مخاوف الحزبين في واشنطن بشأن احتمال أن تجد بيانات المستخدم الأمريكية طريقها إلى الحكومة الصينية وهناك احتمالات أن تستخدم ضد المصالح الأمريكية،
وذلك بفضل قانون الأمن القومي في ذلك البلد الذي يجبر الشركات الموجودة هناك على التعاون مع طلبات البيانات الخاصة بالمستخدمين،
وقد أعرب المسؤولون في أمريكا عن مخاوفهم من أن الصين يمكن أن تستخدم المعلومات الشخصية للأمريكيين لتحديد عملاء محتملين مفيدين لبعض الأبحاث الخاصة بالسوق والمنتجات أو لأهداف استخباراتية قد تهدد استقرار أمريكا كما هناك احتمال أن تستخدم في الإبلاغ عن حملات التضليل.

TikTok لا تعمل مع الصين

TikTok لا تعمل مع الصين

قالت فانيسا باباس بكل وضوح إن التيك توك لا تعمل في الصين حتى مع وجود مكتبها في أراضيها،
بل إن منصة TikTok مملوكة للشركة المعروفة باسم “ByteDance” وفقط أن مؤسسها صيني ولديها مكاتب في الصين.

تجددت مخاوف الولايات المتحدة بشأن TikTok بعد تقرير BuzzFeed News في يونيو للعام الحالي،
فبناء على تسجيل صوتي للاجتماع قال موظفو Byte Dance إن موظفي ByteDance وصلوا إلى بيانات المستخدم الأمريكية في مناسبات متعددة ومختلفة،
و في رسالة لاحقة إلى المشرعين أقرت TikTok بقدرة الأفراد المقيمين في الصين على الوصول إلى بيانات المستخدم الأمريكية بكل سهولة،
لكن في نفس الوقت سلطت الضوء على ضوابط الأمن السيبراني التي يشرف عليها فريقنهل الأمني ​​في الولايات المتحدة.

وقد أكدت باباس في وقت لاحق في جلسة للاستماع أن الشركة قالت في المحضر إن موظفيها الصينيين لديهم حق الوصول إلى بيانات المستخدم الأمريكية كما كررت أيضًا أن تيك توك قالت:
“تحت أي ظرف من الظروف التي قد تحصل…لن تعطي هذه البيانات إلى الصين”
ونفت أن تكون TikTok متأثرة بأي شكل من الأشكال بالصين أو الأفكار والقرارات الصينية،
ومع ذلك، لم يتم ذكر الأمر حول ByteDance وما إذا كانت ستحتفظ ببيانات المستخدم الأمريكية من الحكومة الصينية أو ما إذا كانت ByteDance قد تتأثر بالصين وقراراتها.

الوصول إلى البيانات

الوصول إلى البيانات

وردا على سؤال من بورتمان على مقال مجلة BuzzFeed، قالت باباس:
“لم يتم العثور على هذه المزاعم دون تحديد ادعاء محدد” ثم أضافت: “كان هناك حديث [في المقال] عن حساب رئيسي غير موجود في شركتنا ابدا”،

إذ يذكر مقال BuzzFeed أن مهندسًا مقيمًا في بكين وبصفته مديرا رئيسيا لديه إمكانية الوصول إلى كل شيء،
ولكنه غامض بشأن ما إذا كان هذا المهندس يعمل في ByteDance أو TikTok أو لا.

وقالت باباس:
“مرة أخرى، نأخذ هذا الأمر على محمل الجد بشكل لا يصدق فيما يتعلق بدعم الثقة مع المواطنين الأمريكيين وضمان سلامة بيانات المستخدم الأمريكية، وفيما يتعلق بالوصول والضوابط، سنذهب إلى أبعد الحدود في قيادة جهود المبادرة مع شريكنا، Oracle، وأيضا لإرضاء حكومة الولايات المتحدة من خلال عملنا مع [لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة] التي نأمل أن نشارك المزيد من المعلومات عنها “.

ومع هذا تم الضغط على باباس مرة أخرى من قبل بورتمان للالتزام بقطع جميع تدفقات البيانات والبيانات الوصفية إلى الصين،
لكن باباس تعهدت ببساطة بقولها: “اتفاقنا النهائي مع حكومة الولايات المتحدة سوف يرضي جميع مخاوف الأمن القومي”.

معلومات خاطئة حول تيك توك

معلومات خاطئة حول تيك توك

في وقت لاحق، شهدت باباس أمام السيناتور الجمهوري عن ولاية ميسوري اسمه جوش هاولي،
أن المحتويات الكاملة لمقالة BuzzFeed كانت خاطئة حول التيك توك،
وقالت:
“نحن نختلف مع التصنيف الوارد في تلك المقالة بكل إخلاص”.

قالت TikTok سابقا إنها نقلت بيانات المستخدم في الولايات المتحدة إلى خوادم سحابية تديرها Oracle الشريك معها،
من الخوادم التي سيطرت عليها TikTok في فرجينيا وسنغافورة،
وأنها ستحذف في النهاية النسخ الاحتياطية لبيانات المستخدم الأمريكية من تلك الخوادم الخاصة،
كما تجري محادثات جارية مع CFIUS وهي هيئة حكومية أمريكية تتألف من وكالات متعددة ذات اختصاص للأمن القومي، حول معالجتها المستقبلية للبيانات الأمريكية.

وفي الأخير تكون هذه هي المعلومات الشاملة حول آخر التطورات حول مشكلة التيك توك فيما يتعلق بحفظ بيانات المستخدم الأمريكي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.